سيدات الحواس الخمس

جلال برجس

تتكون رواية سيدات الحواس الخمس من ستة فصول كل فصل مبني على حكاية امرأة يعرفها بطل الرواية عبر إحدى الحواس الإنسانية، إذ تحكي قصة سراج عز الدين الفنان التشكيلي الذي ولد بحواس ست تزيد عن حدها الطبيعي، وكيف تأذى من الفساد الذي مارسته طبقة من السياسيين. يحمل سراج موقفا من سليمان الطالع أنموذج الفساد في هذه الرواية والذي سطا على جيب وطنه. يهاجر سراج إلى أمريكا ويصلها في صباح أحداث 11 سبتمبر، ويغادرها يوم شاهد التونسي بوعزيزي يحرق نفسه. تحول عبر تلك السنين هناك إلى ثري وفي عمان يبني قصرا غريبا بموازاة قصر الطالع. تشهد عمان منذ عودة سراج إليها اختفاء عدد من النساء في ظروف غامضة، ويدب الرعب بين الناس فتخلو الشوارع من النساء. عبر شخصية سراج ترصد الرواية التحولات التي طرأت على الإنسان والمكان العربيين في الآونة الأخيرة.

ترشيح

القائمة الطويلة 2019